الصفحة الرئيسية
مرحبا بكم





ناشطة سلام يهودية تعلن إسلامها عقب سجنها عامين في ...

عملية جراحية ناجحة لهنية عباس..هل تكون سببا في تحق...

أتعرفون من هذا ..؟????

ألف يوم على حصار غزة

ألف يوم على حصار غزة

افاق ضيقة للسلام الاقتصادي في ظل الاحتلال

إنفلونزا الخنازير تصل غزة

إحصائيات فلسطينية: معاقو فلسطين الأعلى نسبة في الع...

الحق الحصري في الموت مجانا

نهضة الغرب على أكتاف العرب





مارس 2008 أبريل 2008 مايو 2008 يونيو 2008 يوليو 2008 سبتمبر 2008 ديسمبر 2008 يناير 2009 مارس 2009 أبريل 2009 مايو 2009 يونيو 2009 يوليو 2009 أغسطس 2009 سبتمبر 2009 أكتوبر 2009 نوفمبر 2009 ديسمبر 2009 فبراير 2010 مارس 2010 أبريل 2010 مايو 2010 يونيو 2010




وكالة معا
وكالة فلسطين برس
وكالة فلسطين الان
المجموعة الفلسطينية للاعلام
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان
شبكة فلسطين اليوم
Blogger
Google


حفار القبور
موسوعة كتب التخدير
مدونة علا من غزة
مدونات عربية
شمعة من أجل غزة
نسرين قلب الاسد
مؤسسة دكاكين
Google



جريدة القدس

جريدة الحياة الجديدة

جريدة الاهرام

صحيفة فلسطين

جريدة الايام


 


 




<$BlogDateHeaderDate$>
أتعرفون من هذا ..؟????




ليس طفلاً من أطفال ستار أكاديمي .. ليس طفلاً مشارك في مهرجانات دبي .

إنه الطفل براء مروان عيسى .. سبع سنوات .. طفل برئ ، ذاق مرارة الحياة في غـزة قبل أن يتواجد في طرقاتها ..أثرت فى كثيرا صورتة الملىء بحيوية و براءة الاطفال .. إنه براء وهو والله براءة من الله , ولقد صدمت جدا ايضاعندما قرات قصتة على احد المواقع ، ما أجمل النور الذي يشع في وجهه ، وما أجمل تلك الإبتسامة التي تعلو جبينه .. لكن قساوة العيش في غـزة وظلم أهل عروبتنا كان أقوى من براءة هذا الطفل ، فنهش الموت جسده الطاهر ..فما هيا قصتة يا ترى؟...

براء مروان عيسى .. قبل خمسة أيام كان حياً لكنه كان يرقد في المستشفى ينتظر جرعة

الدواء ، ينتظر فتح معبر رفح و ان يسمح له بالخروج للعلاج ، ينتظر كلمة حق من مليار مسلم صامت ، ينتظر أب من آباء المسلمين ليتخيل لو كان براء مكان ولد من أولاده وهو يراه يموت أمام ناظريه وهو لا يستطيع فعل شئ… هذا هو براء مروان عيسى .


براء مروان عيسى ..كان يعاني من فشل كلوي ، انضم لقافلة شهداء الحصار المصري العربي الظالم ليرتفع عدد شهداء الحصار من المرضى وممن مُنعوا من السفر للعلاج بالخارج إلى 359 شهيد ، وكل مريض يرقد على أسرة المستشفيات في غـزة ينتظر دوره ورقمه الذي سيحمله ليزيد عدد ضحايا الحصار .


مع استشهاد براء صرخت وزارة الصحة الفلسطينية بغـزة المحاصرة نداء استغاثة لكل الأموات في أمتنا العربية عل النداء يُوقظ الضمائر الغافلة ،وهو كالتالي “ وإننا في وزارة الصحة الفلسطينية نطلق صرخة مدوية إلى آذان العالم الحر والشريف، نطالبه فيها بالوقوف إلى جانب أهالي القطاع ومرضاه المحاصرين، والخروج من حالة الصمت الرهيب، والضغط على الاحتلال الإسرائيلي المجرم من أجل إنهاء ممارساته الوحشية البشعة بحق أبناء شعبنا،فالوقت يمر، والأيام تمضي، ولكن أرواح المرضى التي تزهق بغير حق ستبقى لعنة تطاردهم وتؤرق مضاجعهم أبد الدهر.”



هذد صورتة بعد مرضة


اما قبل ان يمرض ..... اترك لكم الصور



رحمة الله علية و على كل شهداء فلسطين